رؤية 2030: تهدف مجموعة العمل 5 إلى إطلاق حلول قائمة على المحيطات لتغير المناخ

اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية/اليونسكو

رؤية 2030: تهدف مجموعة العمل 5 إلى إطلاق حلول قائمة على المحيطات لتغير المناخ

رؤية 2030: تهدف مجموعة العمل 5 إلى إطلاق حلول قائمة على المحيطات لتغير المناخ 2000 1333 عقد المحيط

للحفاظ على توازن النظم المناخية للأرض، فإن المحيطات مسؤولة عن امتصاص ما يصل إلى 30٪ من ثاني أكسيد الكربون الذي ينتجه الإنسان (CO2). في إطار عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة 2021-2030 ("عقد المحيطات"), التحدي 5: "إطلاق الحلول القائمة على المحيطات لتغير المناخ" يبرز كمبادرة محورية لفهم العلاقة المعقدة بين المحيطات وديناميكيات المناخ بشكل أفضل في جميع المناطق والنطاقات الجغرافية.

واليوم، لم ينج أي جزء من المحيطات تمامًا من تأثير زيادة الاحتباس الحراري وتحمض المحيطات وزيادة نقص الأكسجين - والتي يشار إليها معًا باسم "الثلاثي القاتل" لتغير المناخ. في الواقع، لولا المحيط، لكان ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي قريبًا من ضعف القيمة التي كانت سائدة قبل الثورة الصناعية ولكان الاحترار قد تجاوز بكثير هدف الدرجتين المئويتين الذي حدده المجتمع العالمي، مع ما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة على النظم الإيكولوجية البحرية والتآكل الساحلي والأحداث المرتبطة بالمناخ التي تؤثر على المجتمعات على مستوى العالم.

ومن الضروري اتخاذ إجراءات عالمية عاجلة ومتضافرة للتخفيف من هذه الآثار والحفاظ على صحة المحيطات والكوكب. وقد أصبح إدماج الحلول المبتكرة القائمة على المحيطات، مثل طاقة الرياح البحرية وتربية الأحياء المائية المستدامة، أمراً حاسماً في الحد من انبعاثات الكربون وتعزيز بيئة بحرية أكثر مرونة.

يركز التحدي الخامس لعقد المحيطات على توفير حلول للتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها وبناء القدرة على التكيف معها. وتهدف هذه المبادرة إلى زيادة فهمنا للعلاقة بين المحيطات والمناخ، وتوليد المعرفة والحلول من خلال الحفاظ على عمليات الرصد والنمذجة المستدامة للمحيطات وتعزيزها. ويتمثل هدفها في الوصول إلى خدمات محسّنة، بما في ذلك التنبؤات الخاصة بالمحيطات والمناخ والطقس، من أجل مستقبل أكثر استدامة وقدرة على التكيف بحلول عام 2030.

كجزء من رؤية عقد المحيطات 2030، تم إنشاء الفريق العامل 5 لتوجيه زخم التحدي 5 وصياغة طموحه الاستراتيجي. ويترأسه الرئيسان المشاركان الدكتورة كارول روبنسون، أستاذة العلوم البحرية في جامعة إيست أنجليا بالمملكة المتحدة، والدكتور كريستوفر سابين، أستاذ علم المحيطات في جامعة هاواي في مانوا بالولايات المتحدة الأمريكية. ويضم الفريق 16 عضوًا آخر من الخبراء من مجالات متنوعة تتراوح بين القانون والبيئة ومصايد الأسماك والمخاطر والقدرة على الصمود وتغير المناخ. وهم يسعون إلى توفير البيانات الأساسية والمعارف والبنية التحتية وقدرات الموظفين وأطر الحوكمة والمشاركة المجتمعية لتسهيل جهود التخفيف والتكيف وبناء القدرة على الصمود في مواجهة آثار تغير المناخ على نظم المحيطات.

الرئيسان المشاركان كريستوفر سابين وكارول روبنسون هما خبيران بارزان في دورة الكربون وعلوم المحيطات. تركز أبحاث سابين على فهم دورة الكربون العالمية، ودور المحيط في امتصاص ثاني أكسيد الكربون، وتحمض المحيطات. أما روبنسون فهو متخصص في علم المحيطات الميكروبي، لا سيما في مجال دورة الكربون والأكسجين البحري، ويدعو إلى إجراء البحوث التعاونية الدولية، وتوجيه المتخصصين في مجال المحيطات في بداية حياتهم المهنية، والمشاركة المجتمعية في سياسة المحيطات.

كريستوفر سابين يعلّم سكان جزر المحيط الهادئ كيفية إجراء قياسات كربون المحيطات كجزء من ورشة عمل لبناء قدرات الشبكة العالمية لمراقبة تحمض المحيطات في فيجي.
كارول روبنسون في حملة ميدانية حديثة إلى بحر ويديل حيث درست تأثير الجليد وتكوين المياه العميقة على مضخة الكربون البيولوجية.

وشدد روبنسون على أهمية عملية رؤية 2030 في تعزيز العلاقة بين المحيطات والمناخ: "تكمن أهمية عملية رؤية 2030 وهذا الفريق العامل على وجه الخصوص في تحفيز الجهود العالمية التعاونية للحد من الانبعاثات وتطوير وتقييم النهج القائمة على المحيطات للتخفيف من تغير المناخ الذي لا يمكن تجنبه والتكيف معه بشكل مستدام."

ويعتمد النجاح في التحدي الخامس بحلول نهاية عقد المحيطات على سد الثغرات الرئيسية في العلوم والمعارف، وفهم احتياجات المستخدمين، واستكشاف استراتيجيات فعالة للتصميم المشترك. وأوضح سابين قائلاً: "يشمل ذلك تحقيق تنبؤات مناخية محسّنة وقدرات نمذجة محسنة، وتعزيز عمليات رصد المحيطات، وإتاحة المعرفة والبيانات التي يمكن الوصول إليها، وفهم دور المحيطات في تنظيم المناخ على نطاق واسع، وزيادة الاستثمارات الذكية مناخياً في الحلول القائمة على المحيطات والطبيعة".

وللحيلولة دون ارتفاع درجات الحرارة العالمية بأكثر من 1.5 درجة مئوية، لا بد من بذل جهود متضافرة واستباقية للحد بشكل كبير من حرق الوقود الأحفوري، مع تجهيز المجتمعات للتكيف مع مستويات تغير المناخ التي لا يمكن تجنبها والقدرة على التكيف معها.

ومع ذلك، وعلى الرغم من التقدم الكبير المحرز، غالبًا ما يجد مجتمع المحيطات نفسه يواجه عوائق تشمل محدودية الموارد والقيود التكنولوجية والحاجة إلى مزيد من التعاون الدولي. للتغلب على هذه العقبات، نحتاج إلى توحيد جهودنا على الصعيد العالمي والتعاون، مع إعطاء الأولوية لاحتياجات مختلف أصحاب المصلحة - من الحكومات والصناعات إلى العلماء والمجتمعات المحلية - الذين يسعون جميعًا إلى الوصول المفتوح إلى البيانات والأدوات العملية والحلول المبتكرة.

وللتصدي للتحدي 5، يشجع الفريق العامل على إقامة منصات تعاونية، مع التشديد على أهمية البيانات الأوقيانوغرافية والمناخية الشاملة، ومعارف السكان الأصليين، وتطوير البنية التحتية. ويوصي بإقامة الشراكات وتعزيزها، وتأمين الموارد، وبناء القدرات، وتطوير التكنولوجيا، والتكامل مع تحديات عقد المحيطات الأخرى.

رحلة التحول في عقد المحيطات حتى عام 2030

The consolidated version of the Challenge 5 White Paper was presented and debated during ‘Session 1: Science and Solutions for a Clean, Healthy and Resilient Ocean’ at the 2024 Ocean Decade Conference in Barcelona, a pivotal event for the Vision 2030 process. The outcomes of discussions fed into the final version of the document, available below.

انقر هنا لمقابلة مجموعة العمل 5 ومعرفة المزيد عن عملية رؤية 2030.

Vision 2030 White Paper on Challenge 5

Read the recommendations of the Vision 2030 Working Group 5 to unlock ocean-based solutions to climate change.

For more information, please contact: Vision 2030 Team (vision2030@unesco.org)

***

نبذة عن عقد المحيطات:
يسعى عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة (2021-2030) ("عقد المحيطات") ، الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2017 ، إلى تحفيز علوم المحيطات وتوليد المعرفة لعكس تدهور حالة نظام المحيطات وتحفيز فرص جديدة للتنمية المستدامة لهذا النظام البيئي البحري الضخم. رؤية عقد المحيطات هي "العلم الذي نحتاجه للمحيط الذي نريده". يوفر عقد المحيطات إطارا للعلماء وأصحاب المصلحة من مختلف القطاعات لتطوير المعرفة العلمية والشراكات اللازمة لتسريع وتسخير التقدم في علوم المحيطات لتحقيق فهم أفضل لنظام المحيطات ، وتقديم حلول قائمة على العلم لتحقيق خطة عام 2030. وكلفت الجمعية العامة للأمم المتحدة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو بتنسيق الأعمال التحضيرية للعقد وتنفيذه.

نبذة عن اللجنة الأولمبية الدولية/اليونسكو:
تعزز اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو التعاون الدولي في مجال العلوم البحرية لتحسين إدارة المحيطات والسواحل والموارد البحرية. وتمكن اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية دولها الأعضاء البالغ عددها 150 دولة من العمل معا من خلال تنسيق البرامج في مجالات تنمية القدرات، ورصد المحيطات وخدماتها، وعلوم المحيطات، والإنذار بأمواج تسونامي. ويسهم عمل اللجنة في مهمة اليونسكو المتمثلة في تعزيز النهوض بالعلوم وتطبيقاتها من أجل تطوير المعارف والقدرات، وهما مفتاح التقدم الاقتصادي والاجتماعي، وأساس السلام والتنمية المستدامة.

عقد المحيطات

العلم الذي نحتاجه للمحيط الذي نريده

ابقى على تواصل

الفعاليات القادمة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى #عقد_المحيط

تفضيلات الخصوصية

عندما تزور موقعنا ، قد يقوم بتخزين المعلومات من خلال متصفحك من خدمات محددة ، عادة في شكل ملفات تعريف الارتباط. هنا يمكنك تغيير تفضيلات الخصوصية الخاصة بك. تجدر الإشارة إلى أن حظر بعض أنواع ملفات تعريف الارتباط قد يؤثر على تجربتك على موقعنا الإلكتروني والخدمات التي يمكننا تقديمها.

لأسباب تتعلق بالأداء والأمان ، نستخدم Cloudflare
مطلوب

تمكين / تعطيل شفرة تتبع Google Analytics في المتصفح

تمكين / تعطيل استخدام خطوط Google في المتصفح

تمكين / تعطيل تضمين مقاطع الفيديو في المتصفح

سياسة الخصوصية

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط ، بشكل رئيسي من خدمات الطرف 3rd. حدد تفضيلات الخصوصية الخاصة بك و / أو وافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.