رؤية 2030: الفريق العامل 7 لتوسيع نطاق النظام العالمي لرصد المحيطات على نحو مستدام

اليونسكو-اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية

رؤية 2030: الفريق العامل 7 لتوسيع نطاق النظام العالمي لرصد المحيطات على نحو مستدام

رؤية 2030: الفريق العامل 7 لتوسيع نطاق النظام العالمي لرصد المحيطات على نحو مستدام 1350 897 عقد المحيط

إن مراقبة المحيطات ليست ضرورية فقط لفهم آثار تغير المناخ، بل أيضًا لضمان التنمية المستدامة والسلامة والرفاهية والازدهار. عقد المحيطات التحدي 7: "توسيع النظام العالمي لمراقبة المحيطات" هو مسعى رئيسي ضمن عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة 2021-2030 ("عقد المحيطات") يركز على توسيع نطاق النظام العالمي لرصد المحيطات على نحو مستدام في جميع أحواض المحيطات، مع هدف أساسي يتمثل في توفير بيانات ومعلومات يسهل الوصول إليها وفي الوقت المناسب وقابلة للتنفيذ لمختلف المستخدمين.

ويضطلع النظام العالمي لرصد المحيطات، الذي تنسقه اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو، بدور أساسي في فهم ومعالجة مختلف التحديات المتعلقة بالمحيطات، حيث يزود الحكومات وأصحاب المصلحة في المحيطات ببيانات حيوية عن متغيرات المحيطات بما في ذلك الجوانب الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية.

ويعترف عقد المحيطات، من خلال التحدي 7، بالدور الحاسم الذي يضطلع به النظام العالمي لرصد المحيطات في التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه، ورصد صحة النظم الإيكولوجية للمحيطات وتلوثها، والتأهب للكوارث والاستجابة لها، وحفظ التنوع البيولوجي البحري، وإدارة استدامة تربية الأحياء المائية ومصائد الأسماك، وإرشاد عملية صنع السياسات. واستناداً إلى خبرته الرائدة في مجال رصد المحيطات والتنبؤ بها، يقوم النظام العالمي لرصد المحيطات أيضاً بتوجيه مكتب تنسيق العقد لرصد المحيطات، ويشرف في هذا الصدد على أكثر من 30 في المائة من جميع إجراءات العقد المعتمدة.

ومع ذلك، يواجه النظام العالمي الحالي لرصد المحيطات ثغرات تقنية وتشغيلية، بما في ذلك العوائق التي تحول دون الوصول إلى البيانات، وإدماج العلوم في السياسات، وإدراج معارف السكان الأصليين والمجتمعات المحلية، وتوفير موارد كبيرة. تتطلب معالجة هذه القضايا نهجًا تحويليًا من خلال الابتكار والتصميم المشترك والتعاون والشمولية.

وكجزء من عملية الرؤية العشرية للمحيطات 2030، أُنشئ الفريق العامل 7 لصياغة الرؤية الطموحة للتحدي 7، بهدف تعزيز القدرة العالمية على رصد المحيطات. ويتألف الفريق من الرئيسين المشاركين الدكتور جو أوكالاهان، مدير علوم المحيطات، والدكتورة باتريشيا ميلوسلافيتش، مديرة برنامج رصد شرق أنتاركتيكا، بالإضافة إلى خبراء وأصحاب مصلحة وممثلين من مختلف القطاعات.

وقد عكف خبراء الفريق على مدار العام الماضي على وضع خارطة طريق لنظام تشغيلي وشامل ومزود بالموارد، يقدم ملاحظات ومعلومات ذات أولوية لتوجيه استجابات التخفيف والتكيف مع تغير المناخ، والحفاظ على صحة المحيطات، وتيسير اتخاذ قرارات مستنيرة للعلم والأعمال والمجتمع. يتماشى الطموح الاستراتيجي للتحدي 7 مع استراتيجية النظام العالمي لرصد المحيطات 2030، وإطار عمل رصد المحيطات (FOO)، وتوصيات مؤتمر المحيطات 19، ومنظور برامج العقد للدورة القادمة من OceanObs'19. كما أنه يأخذ في الاعتبار الاحتياجات المتعلقة برصد المحيطات على النحو الذي أعربت عنه جميع الأفرقة العاملة المعنية برؤية 2030.

دعا الرئيس المشارك جو أوكالاهان إلى التعاون الفوري لتنمية نظام مراقبة متكامل ومتجاوب على المستويات الدولية والإقليمية والوطنية. "إن تكلفة التقاعس في مراقبة المحيطات على المجتمع البشري والاقتصاد الأزرق باهظة. وتقدر بنحو 200 مليار دولار أمريكي سنويًا، وسيزداد هذا الرقم سنويًا بسبب تغير المناخ".

جو أوكالاهان
باتريشيا ميلوسلافيتش

وتناولت باتريشيا ميلوسلافيتش بالتفصيل الإجراءات الأساسية لتحسين عمليات رصد المحيطات: "نحن بحاجة إلى العمل على طول سلسلة قيمة البيانات، ونحتاج إلى تقنيات مؤتمتة وفعالة من حيث التكلفة، ونحتاج إلى توسيع نطاقها لتشمل المناطق النائية، ونحتاج إلى قوة عاملة كبيرة للقيام بكل هذا العمل".

قدمت مجموعة العمل 7 في كتابها الأبيض خمس توصيات لرؤية جماعية ومسار نحو تحقيق الطموح الاستراتيجي للتحدي 7. وهذه التوصيات هي:

  • العمل الآن على تلبية احتياجات الرصد المعروفة. تحسين وتوسيع نطاق قدرات رصد المحيطات في المناطق التي تعاني من ضعف الرصد مثل المناطق القطبية، والدول الجزرية، والمناطق الساحلية للدول النامية، والنظم الساحلية ذات الأولوية، وأعماق المحيطات. ينبغي أن تركز الأولويات المواضيعية لرصد المحيطات على قضايا المناخ، والطقس (بما في ذلك الأحداث والمخاطر)، وصحة المحيطات والتنوع البيولوجي البحري والموارد البحرية.
  • ستكون التكنولوجيا والابتكار ركيزة. تحسين ومواءمة عمليات الرصد عبر منصات الرصد(في الموقع، والأقمار الصناعية، والشبكات الناشئة). تطوير تكنولوجيات مبتكرة في الموقع، ومستقلة وفعالة من حيث التكلفة لتحقيق أقصى قدر من الوصول، وضمان التوحيد القياسي وأفضل الممارسات. لا تزال هناك حاجة إلى خفض الحواجز التكنولوجية لضمان حصول الجميع على فرص متكافئة للوصول إلى أصول الرصد، والقدرة على إدارة هذه الأصول بذكاء. ستوفر أدوات الذكاء الاصطناعي (AI)/التعلم الآلي (ML) معلومات جاهزة للمستخدم من عمليات الرصد المتكاملة لإضفاء الطابع الديمقراطي على الوصول والاستخدام. سيكون التعاون الجديد عبر الحكومة والعلوم والقطاع الخاص أمرًا حيويًا.
  • تبني فكر اقتصادي جديد. تنويع شراكاتنا عبر القطاعات (الاقتصادية والعامة والخاصة والخيرية) للمشاركة في تصميم وتطوير وتقديم الملاحظات التي تترجم إلى المعلومات التي تحتاجها هذه القطاعات. إنشاء آليات تمويل جديدة ومستدامة للرصد العالمي للمحيطات، بما في ذلك توفير الموارد للدول الجزرية الصغيرة النامية وأقل البلدان نمواً. استخدام النماذج الاقتصادية للاستثمار في المحيطات لتنويع وتسريع الاستثمار في رصد المحيطات والبنية التحتية من جهات فاعلة جديدة.
  • الشراكات أساسية. زيادة التنسيق الوطني والإقليمي والعالمي، مع التركيز على التصميم المشترك والشراكات. تحسين التنسيق الذي يستخدم إطار عمل النظام العالمي لرصد المحيطات لضمان المعايير وأفضل الممارسات من أجل نظام عالمي موسع مستدام لرصد المحيطات. استيعاب قدرات واحتياجات مختلف أصحاب المصلحة مع التركيز على التصميم المشترك والشراكات. سيكون التعاون مع شركاء الصناعة لتأمين التمويل اللازم لتطوير بنية تحتية قوية للبيانات تدعم المشاركة الفعالة أمراً بالغ الأهمية.
  • قوة عاملة موسعة وقادرة ومتنوعة تدعم النجاح. توسيع وتنويع القوى العاملة من المهنيين المهرة والمدربين في مجال المحيطات. سيكون التدريب وتنمية القدرات أمراً بالغ الأهمية على جميع مستويات التيار، من جمع البيانات إلى تحليل البيانات والنمذجة.

إن تحويل عمليات رصد المحيطات إلى معلومات متاحة ومناسبة للغرض وفي الوقت المناسب لتلبية الاحتياجات التكنولوجية والثقافية وبناء القدرات والاحتياجات الاقتصادية الحالية سيساهم في اتخاذ قرارات مستنيرة واعتماد ممارسات مستدامة وقدرة المجتمعات المحيطية والساحلية على الصمود.

رحلة التحول في عقد المحيطات حتى عام 2030

The consolidated version of the Challenge 7 White Paper was presented and debated during ‘Session 3 Science and Solutions for a Safe and Predicted Ocean’ at the 2024 Ocean Decade Conference in Barcelona, a pivotal event for the Vision 2030 process. The outcomes of discussions were incorporated into the final version of the document.

انقر هنا لمقابلة مجموعة العمل 7 ومعرفة المزيد عن عملية رؤية 2030.

Vision 2030 White Paper on Challenge 7

Read the recommendations of the Vision 2030 Working Group 7 to expand the global ocean observing system.

For more information, please contact: Vision 2030 Team (vision2030@unesco.org)

***

نبذة عن عقد المحيطات:
يسعى عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة (2021-2030) ("عقد المحيطات") ، الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2017 ، إلى تحفيز علوم المحيطات وتوليد المعرفة لعكس تدهور حالة نظام المحيطات وتحفيز فرص جديدة للتنمية المستدامة لهذا النظام البيئي البحري الضخم. رؤية عقد المحيطات هي "العلم الذي نحتاجه للمحيط الذي نريده". يوفر عقد المحيطات إطارا للعلماء وأصحاب المصلحة من مختلف القطاعات لتطوير المعرفة العلمية والشراكات اللازمة لتسريع وتسخير التقدم في علوم المحيطات لتحقيق فهم أفضل لنظام المحيطات ، وتقديم حلول قائمة على العلم لتحقيق خطة عام 2030. وكلفت الجمعية العامة للأمم المتحدة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو بتنسيق الأعمال التحضيرية للعقد وتنفيذه.

نبذة عن اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو
تعمل اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة للي ونسكو على تعزيز التعاون الدولي في مجال العلوم البحرية لتحسين إدارة المحيطات والسواحل والموارد البحرية. وتمكّن اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية الدول الأعضاء فيها البالغ عددها 150 دولة من العمل معاً من خلال تنسيق البرامج في مجال تنمية القدرات، ورصد المحيطات وخدماتها، وعلوم المحيطات، والإنذار بأمواج التسونامي. ويساهم عمل اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية في مهمة اليونسكو لتعزيز النهوض بالعلوم وتطبيقاتها لتطوير المعرفة والقدرات، وهي مفتاح التقدم الاقتصادي والاجتماعي وأساس السلام والتنمية المستدامة.

عقد المحيطات

العلم الذي نحتاجه للمحيط الذي نريده

ابقى على تواصل

الفعاليات القادمة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى #عقد_المحيط

تفضيلات الخصوصية

عندما تزور موقعنا ، قد يقوم بتخزين المعلومات من خلال متصفحك من خدمات محددة ، عادة في شكل ملفات تعريف الارتباط. هنا يمكنك تغيير تفضيلات الخصوصية الخاصة بك. تجدر الإشارة إلى أن حظر بعض أنواع ملفات تعريف الارتباط قد يؤثر على تجربتك على موقعنا الإلكتروني والخدمات التي يمكننا تقديمها.

لأسباب تتعلق بالأداء والأمان ، نستخدم Cloudflare
مطلوب

تمكين / تعطيل شفرة تتبع Google Analytics في المتصفح

تمكين / تعطيل استخدام خطوط Google في المتصفح

تمكين / تعطيل تضمين مقاطع الفيديو في المتصفح

سياسة الخصوصية

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط ، بشكل رئيسي من خدمات الطرف 3rd. حدد تفضيلات الخصوصية الخاصة بك و / أو وافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.