اليونسكو تدعو إلى استثمار كبير في العلوم لحماية التراث العالمي البحري من آثار المناخ

يونسكو

اليونسكو تدعو إلى استثمار كبير في العلوم لحماية التراث العالمي البحري من آثار المناخ

اليونسكو تدعو إلى استثمار كبير في العلوم لحماية التراث العالمي البحري من آثار المناخ 2000 1428 عقد المحيطات

يكشف تقرير جديد بعنوان خارطة طريق علوم المحيطات للتراث العالمي البحري لليونسكو أن ثلاثة أرباع مواقع التراث العالمي البحري غير مستعدة لآثار تغير المناخ ، بسبب نقص المعرفة العلمية. وتحدد خارطة الطريق الثغرات العلمية الحرجة التي تعوق الحماية المستدامة لمواقع التراث العالمي البحرية في مستقبل غامض وتدعو إلى زيادة الاستثمار بشكل كبير من خلال عقد الأمم المتحدة للمحيطات.

يحدث تغير المناخ في العديد من مواقع التراث العالمي البحري وهو أكبر تحد إداري في محيط سريع التغير. حوالي 70٪ من مواقع التراث العالمي البحري مهددة حاليا من تغير المناخ وفقا لتوقعات التراث العالمي للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة و الطبيعة و الطبيعة لعام 2020. وفي حين يسعى العالم إلى الحد من الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية، فمن الأهمية بمكان أن نتخذ خطوات الآن لحماية أكثر أماكن المحيطات استثنائية على وجه الأرض.

وتسلط خارطة الطريق، التي أطلقت في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في مناسبة رفيعة المستوى خلال الدورة الحادية والأربعين للمؤتمر العام لليونسكو، الضوء على الثغرات الرئيسية في القدرات البحثية والبنية التحتية، وتستكشف التكنولوجيا والقدرات اللازمة لصنع القرار القائم على العلم والتمويل المستدام والموارد اللازمة لدعم البحوث اللازمة. وهو يحدد ما تحتاجه مواقع المعلومات من أجل تقييم مدى تأثر المناخ واستخدام العلوم المستهدفة لدعم جهود الحفظ والإدارة.

"اليونسكو مواقع التراث العالمي البحري بمثابة الحارس والمراقبين للتغيير على الخطوط الأمامية للطوارئ المناخ لدينا."
- سعادة السفير بيتر تومسون، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى المحيط

وتشير خارطة الطريق إلى أن 88٪ من مواقع التراث العالمي البحري تجمع عمليات رصد أساسية للمحيطات، وأن 70٪ منها تستخدم أجهزة الرصد والتصوير الساتلية، أو أجهزة الاستشعار المادية، وأن 43٪ من المواقع لديها محطة أبحاث مخصصة. ومع ذلك، يفتقر 63٪ إلى المعدات اللازمة لرصد كيفية تأثير تغير المناخ على القيمة العالمية المتميزة للمواقع: أهميتها الثقافية و/أو الطبيعية الاستثنائية والفريدة التي ينبغي الحفاظ عليها للأجيال القادمة. ويفتقر أكثر من 60٪ منهم إلى المعرفة بكيفية تحول التوزيع الجغرافي للأنواع، أي الأنواع الأكثر عرضة للخطر، أو لديهم قدرة غير كافية على إجراء إسقاطات مناخية لموقعهم في ظل سيناريوهات مختلفة للانبعاثات.

ويسلط التقرير الضوء على أن موقعا واحدا فقط من بين كل خمسة مواقع للتراث العالمي البحري في أفريقيا، ومنظمة الدول الجزرية الصغيرة النامية، يتلقى دعما خاصا أو خيريا للبحوث المتعلقة بالمحيطات في حين أنهما معرضان لخطر أكبر بشكل غير متناسب من تغير المناخ مقارنة بالمواقع الموجودة في أماكن أخرى.

وخارطة الطريق هي نتيجة لدراسة استقصائية لتقييم العلوم بقيادة اليونسكو بشأن الوضع الراهن لعلوم المحيطات ومعارفها في مواقع التراث العالمي البحري بين أفرقة الإدارة المحلية، ومؤتمر ليوم واحد مع أكثر من 100 من كبار العلماء والمديرين والمحسنين للتحقيق في الثغرات والأولويات.

وتنطلق خارطة الطريق في بداية عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة (عقد المحيطات؛ 2021-2030) الذي يتيح فرصة فريدة لتسخير العلم لإدارة المحيطات بشكل مستدام. وتدعو خارطة الطريق المجتمع العلمي الدولي إلى زيادة الاستثمار العلمي بشكل كبير عبر مواقع التراث العالمي البحري في محاولة للتعاون في تصميم وتقديم العلوم التي نحتاجها للمحيطات التي نريدها.

تضم المواقع البحرية الخمسين المدرجة في قائمة التراث العالمي أكثر من 20٪ من النظم الإيكولوجية للكربون الأزرق في العالم، وتمثل بعض آخر مناطق اللجوء للأنواع الضعيفة والمهددة بالانقراض والمهددة بالانقراض المدرجة في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والغابات. لها آثار خارج حدود مواقعها والإجراءات المتخذة الآن للحفاظ على هذه المواقع سوف تجني ثمارا عبر المحيط ولسنوات قادمة.

خارطة طريق علوم المحيطات للتراث العالمي البحري لليونسكو هي منظمة تعاون مشترك بين اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو والبرنامج البحري للتراث العالمي لقطاع الثقافة. وقد وضع هذا البرنامج في سياق عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة (2021-2030). وقد حظيت المبادرة بدعم حكومة فلاندرز (مملكة بلجيكا) وإمارة موناكو والوكالة الفرنسية للتنوع البيولوجي.

***

حول عقد المحيطات

يسعى عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة (2021-2030) ("عقد المحيطات")، الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2017، إلى تحفيز علوم المحيطات وتوليد المعرفة لعكس مسار تدهور حالة نظام المحيطات وتحفيز فرص جديدة للتنمية المستدامة لهذا النظام الإيكولوجي البحري الضخم. وتتمثل رؤية عقد المحيطات في "العلم الذي نحتاجه للمحيط الذي نريده". يوفر عقد المحيطات إطاراً جامعاً للعلماء وأصحاب المصلحة من مختلف القطاعات لتطوير المعرفة العلمية والشراكات اللازمة لتسريع وتسخير التقدم في علوم المحيطات لتحقيق فهم أفضل لنظام المحيطات، وتقديم حلول قائمة على العلم لتحقيق خطة عام 2030. وكلّفت الجمعية العامة للأمم المتحدة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو بتنسيق الأعمال التحضيرية للعقد وتنفيذه. http://oceandecade.org

نبذة عن اللجنة الأولمبية الدولية واليونسكو

10 - وتشجع اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو التعاون الدولي في مجال العلوم البحرية لتحسين إدارة المحيطات، والساحل، والموارد البحرية. وتمكن اللجنة الدولية للمحيطات والدول الأعضاء فيها، التي تضم 150 دولة، من العمل معا من خلال تنسيق البرامج في مجالات تنمية القدرات، ورصد المحيطات وخدماتها، وعلوم المحيطات، والإنذار بأمواج تسونامي. ويساهم عمل اللجنة في مهمة اليونسكو في تعزيز النهوض بالعلم وتطبيقاته لتطوير المعرفة والقدرة، وهو أمر أساسي للتقدم الاقتصادي والاجتماعي، وأساس السلام والتنمية المستدامة. http://ioc.unesco.org

نبذة عن برنامج اليونسكو البحري للتراث العالمي

10 - وتتمثل مهمة البرنامج البحري للتراث العالمي، الذي أطلق في عام 2005، في إنشاء حفظ فعال للمناطق البحرية القائمة والمحتملة ذات القيمة العالمية المتميزة للتأكد من الحفاظ عليها وازدهارها للأجيال القادمة. https://whc.unesco.org/en/marine-programme/

عقد المحيطات

العلم الذي نحتاجه للمحيط الذي نريده

ابقى على تواصل

الفعاليات القادمة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى #عقد_المحيط

تفضيلات الخصوصية

عندما تزور موقعنا ، قد يقوم بتخزين المعلومات من خلال متصفحك من خدمات محددة ، عادة في شكل ملفات تعريف الارتباط. هنا يمكنك تغيير تفضيلات الخصوصية الخاصة بك. تجدر الإشارة إلى أن حظر بعض أنواع ملفات تعريف الارتباط قد يؤثر على تجربتك على موقعنا الإلكتروني والخدمات التي يمكننا تقديمها.

لأسباب تتعلق بالأداء والأمان ، نستخدم Cloudflare
مطلوب

تمكين / تعطيل شفرة تتبع Google Analytics في المتصفح

تمكين / تعطيل استخدام خطوط Google في المتصفح

تمكين / تعطيل تضمين مقاطع الفيديو في المتصفح

سياسة الخصوصية

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط ، بشكل رئيسي من خدمات الطرف 3rd. حدد تفضيلات الخصوصية الخاصة بك و / أو وافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.